رمضان

فوائد الصيام

فوائد الصيام
فوائد الصيام

الصيام هو الركن الرابع من أركان الإسلام الخمسة أي أنه له من الأهمية وسط شعائر الدين الإسلامي مكانة مميزة فهو ليس فرضاً عادياً وإنما من الأركان الأساسية التي يرتكز عليها الدين الإسلامي ، لذلك جعله الله سبحانه وتعالى فرضاً لازماً علي كل مسلم بالغ عاقل قادر علي الصيام . ربما بالنظر سطحياً لهذا الفرض يبدو أن غرضه هو مجرد فرض المشقة والتعذيب علي الإنسان لكن علي النقيض تماماً فالله سبحانه وتعالى فرض علينا هذه الفريضة لينالنا منها النفع والخير والبركة . فقد أثبتت جميع الدراسات فوائد الصيام الجمة علي الإنسان علي كل المستويات نفسياً وجسدياً وروحياً بل واجتماعياً أيضاً حتي صار غير المسلمين يصومون كما نفعل بغية تحصيل هذه الفوائد .

فوائد الصيام
فوائد الصيام

أولاً الفوائد الجسدية : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (صوموا تصحوا ) فقد أكد العلماء أن الامتناع عن الطعام فترة من الوقت أمر ضروري جداً لكي يُتم جسم الإنسان عملياته الحيوية بشكل طبيعي وسليم ، فتوافر الطعام بكثرة في كل الأوقات وتناوله بلا توقف يضع الجسد تحت ضغط رهيب للتخلص من الزائد منه وتجنب الضار وهذا غير قابل للتنفيذ فتتراكم السموم في الجسم وتصاب الجهزة بالإرهاق وتتراكم الدهون ويصاب الإنسان بالسمنة وهو مرض خطير يساهم في الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم. لذلك يأتي الصيام كمخلص لنا من كل ذلك ليقوم بعدة أدوار فالجوع ونقص الجلوكوز في الجسم يجعل الجسم يقوم باستهلاك المواد المخزنة التي تشكل ضرراً علي أعضاء الجسم المختلفة فتتحرك وتحترق لتمد الجسم بالطاقة وأخطر هذه المواد هي الدهون المتراكمة التي تسبب العديد من الأمراض ، كما يقلل الصيام أيضاً من فرص تكون الحصوات والجلطات ويساهم في التخلص من الخلايا الضعيفة والتالفة ويقي من أمراض تصلب الشرايين والسكر ويعزز جهاز المناعة ويقوي عمل الجهاز الهضمي ويعطيه الفرصة للراحة والتجديد ليعمل بعد ذلك بكفائة أكبر وغير ذلك الكثير من الفوائد.

فوائد الصيام

ثانياً الفوائد النفسية : علي المستوي النفسي فعملية الصيام بكل ما فيها تساعد علي تعزيز الصحة النفسية ، ففي الصيام يمتنع المسلم عن الكثير من العادات التي يفعلها بشكل لا إرادي علي مدار عام كامل ليس فقط الطعام والشراب والجماع بل ربما هناك الكثير من العادات السيئة كالتدخين والإفراط في تناول المنبهات أو المشروبات الغازية  وربما أيضاً صفات نفسية سيئة كسرعة الغضب وسوء معاملة الآخرين وغيرها . سواء كانت هذه الأشياء محرمة علي الإطلاق أو مذمومة أو حتي أشياء عادية كتناول الطعام والشراب فكل ذلك ممنوع في نهار رمضان ، فيكون ذلك بمثابة عملية تدريب علي قوة الإرادة والتحكم في النفس وبمثابة تحدٍ ليس بسهل أبداً يخوضه المسلم كل يوم ضد كل هذه الممنوعات بل بشكل أدق ضد كل عادة استعبدته يوماً ما وسلبته إرادته فصار يفعلها دونما قصد وبلا تحكم . كل يومٍ تحدٍ جديد ومع كل تحدٍ إنجازٌ جديد يساهم في تحسين الحالة النفسية وتعزيز الثقة بالنفس والتخلص من المشاعر السلبية والاكتئاب وهذا ما أثبتته الدراسات الحديثة في مساهمة الصيام في تحسين الحالة النفسية بشكل ملحوظ .

ثالثاً الفوائد الإجتماعية : يساهم الصيام في تقوية وتعزيز العلاقة الإجتماعية بين أفراد الأمة الإسلامية ، فالجميع ملتزمون بآداء تلك الفريضة بشكل موحد يمتنعون عن الطعام في نفس الوقت ويُفطرون في الوقت نفسه أيضاً ، وربما اجتمعوا في بيوت بعضهم البعض أو في دور المناسبات للإفطار معاً فيساهم ذلك في تقوية روابط العلاقة بينهم ويساهم في إخراج المنعزلين من عزلتهم . كما أن الامتناع عن الطعام لفترة من الوقت تجعل الجميع يُشعر بآلام الجوع التي تذكرهم بما يعانيه إخوانهم الفقراء ممن لا يجدون الطعام فيتفقد الأغنياء أحوال الفقراء ويقضون حوائجهم فتقل الفجوة بين طبقات المجتمع وتزداد مشاعر الحب والإخاء .

رابعاً الفوائد الروحية : لعل هذه هي أجل وأعظم الفوائد فالروح مكون أساسي من مكونات الإنسان يحتاج دائماً لغذائه ليستقر ويهدأ وللأسف طالما نغفل في أغلب الوقت عن تلبية احتياجات أرواحنا فيختل توازننا ونغرق في بحور من الشكوى بلا حلول غافلين عن ذلك الجزأ الأساسي منّا وهو أرواحنا . إن كان غذاء الجسد في الطعام فإن غذاء الروح في اتصالها بالله عز وجل وقد جعل الله سبحانه وتعالى لنا الفروض والشعائر لتمدنا بتلك الطاقة التي نحتاجها في حياتنا باتصالنا به سبحانه فهناك خمس محطات يومية لتمدنا بالطاقة وهي الصلوات الخمس وهناك أيضاً اتصال فريد بالله تعالى في شهر رمضان فاستشعار المسلم لتركه الطعام والشراب في نهار رمضان ليس لشئ إلا حباً لله وامتثالاً لأوامره يبث فيه السكينة والهدوء والرضى واستشعاره لمراقبه الله عز وجل يدربه علي قرب الله ووجوده في كل مكان وكفي بذلك فائدة .

كل هذه الفوائد وأكثر للصيام أوجزها العليم الحكيم في قوله: (وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون) (البقرة 184)  .

هناك العديد من التطبيقات المميزة التي تساعدك على أداء الشعائر و العبادات المختلفة في رمضان و أي وقت آخر بسهولة و يسر مثل تطبيق القرءان الكريم Quran Pro الشامل لكل ما يتعلق بكتاب الله من قراءة و تفسير و استماع لأشهر القراء (التحميل : iOS / Android). و لدينا كذلك تطبيق الآذان المميز Athan Pro للتذكير بأوقات الصلاة بجانب مزايا أخرى كثيرة (التحميل : iOS / Android).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *